الحرية لفاريبا عادلخاه ورولاند مارشال، معتقلان أكاديميان في إيران


الأستاذة ‎فاريبا عادلخاه والباحث رولاند مارشال وهما يشتغلان بمركز البحوث الدولية للعلوم السياسية والمركز الوطني للبحوث العلمية بباريس، يقبعان في السجن في إيران منذ  5 يونيو2019.

مثل 15 سجينا آخرا، وُجهت لهما تهم سياسية كيدية (اعتداء على أمن الدولة، دعاية ضد النظام، تجسس) لم تُقنع أحدا ولا حتى العدالة الإيرانية اذ طالبت المحكمة بالإفراج عن فاريبا عادلخاه ورولاند مارشال بكفالة في ديسمبر الأخير. كما أن محكمة أخرى أسقطت تهمة التجسس ضد فاريبا عادلخاه في شهر يناير.  إلا أن الحرس الثوري، الواقف وراء هذه الاعتقالات التعسفية، هو الذي يملك الكلمة الأخيرة، سواء فيما يخص مصير الأكاديميين أو ظروف احتجازهما القاسية.

‎في24  ديسمبر2019، قامت فاريبا، إلى جانب الأكاديمية الأسترالية-البريطانية كيليمور-جيلبرت، بإضراب عن الطعام يستمر إلى حد الأن  رغم التدهور الخطير لحالتها الصحية.  لقد طلبنا منها تعليق اضرابها لأن رسالتها المُطالِبة باحترام الحرية العلمية وحقوقها الخاصة سُمعت في جميع أنحاء العالم.

‎علمنا أن فاريبا عادلخاه ورولاند مارشال سيُحالان على القسم15 من محكمة طهران الثورية، وبطبيعة الحال، لا يوجد أي ضمان لحياد أو نزاهة المحاكمة اذ إن أصحاب القرار الحقيقيين –  مجلس الدولة، والمجلس الأعلى للأمن القومي-  و « القوة الظل »  للحرس الثوري يرجعون دستوريًا إلى المرشد الأعلى للثورة.  ولذى فإننا ندعو السيد المرشد الأعلى اليوم الثلاثاء، 11 فبراير2020 ،عيد الاحتفال بذكرى ثورة 1979،لإنصاف وإنقاذ الجمهورية الإسلامية من خزي غياب العدل بإصدار أمر لحراس الثورة بتحرير فاريبا عادلخاه ورولاند مارشال فخطأهما الوحيد هو ممارسة مهنتهما الأكاديمية بنزاهة واستقلال كاملين.

‎لقد وافتنا فاريبا عادلخاه من خلف القضبان بنداء محزن وعميق: « أنقذوا الباحثين الأكاديميين، أنقذوا البحث العلمي كي تنقذوا التاريخ. »

‎هذا النداء لا يهم الجمهورية الإسلامية والشرق الأوسط وحدهما، إنه يهمنا جميعا سواء كنا في أوروبا أو افريقيا أو آسيا أو في القارة الامريكية، اذ لا وجود لمجتمع حر دون حريات علمية وأكاديمية.


Vous aimerez aussi...

Rechercher dans OpenEdition Search

Vous allez être redirigé vers OpenEdition Search